ما الذي ينتظر سوق الأسهم الأمريكية بعد مكاسب شهر مايو؟

منذ 10 أيام
2 يوليو 2024 - 8:08 PM
ما الذي ينتظر سوق الأسهم الأمريكية بعد مكاسب شهر مايو؟
ما الذي ينتظر سوق الأسهم الأمريكية بعد مكاسب شهر مايو؟

استأنف مؤشر ستاندرد آند بورز 500 مسيرته الصعودية خلال شهر مايو الماضي، حيث ساعدت أرقام الأرباح القوية في الربع الأول في تخفيف مخاوف المستثمرين بشأن التضخم واحتمال تأخير تحول البنك الاحتياطي الفيدرالي إلى خفض أسعار الفائدة.

حقق مؤشر ستاندرد آند بورز 500 ارتفاعًا بنسبة 4.5% على الرغم من مخاوف الأسواق بشأن تباطؤ النمو الاقتصادي وإضعاف معنويات المستهلك الأمريكي وإمكانية الركود التضخمي في المستقبل، ومنذ بداية هذا العام ارتفع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 10% حيث تجاهل المستثمرون البيانات الاقتصادية المختلطة ويتوقعون الآن انخفاض التضخم وتسارع نمو الأرباح وخفض أسعار الفائدة في النصف الثاني من عام 2024.

يأمل المستثمرون أن يتمكن سوق تداول الاسهم من مواصلة زخمه الصعودي في يونيو حيث يدخل مؤشر ستاندرد آند بورز 500 فترة ثلاثة أشهر كانت تاريخيًا واحدة من أفضل فترات العام للأسهم.

هل تأخر تحول البنك الاحتياطي الفيدرالي إلى تخفيف سياسته النقدية؟

سيظل المحفزان الرئيسيان للسوق اللذان حظيا بأكبر قدر من العناوين الرئيسية في العام الماضي وهذا العام في المقدمة وهما: التضخم وأسعار الفائدة.

ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين في شهر أبريل بنسبة 3.4% على أساس سنوي، متراجعًا عن مستويات التضخم القصوى التي تم تسجليها في 2022 والتي بلغت 9.1%، وعلى الرغم من تباطؤ معدلات التضخم إلا إنها لا تزال مرتفعة كثيرًا عن الرقم المستهدف من قبل البنك الاحتياطي الفيدرالي البالغة 2% على المدى الطويل.

قال رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي "جيروم باول" في خطاب أمام جمعية المصرفيين الأجانب في مايو: إن لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية أو FOMC لم تتوقع أبدًا أن يكون الطريق سهلًا للوصول إلى التضخم لمستوي 2%، ومع ذلك، اعترف باول بأن قراءات التضخم الأخيرة كانت "أعلى مما أعتقد أن أي شخص توقعه" وأن البنك الاحتياطي الفيدرالي سيحتاج إلى التحلي بالصبر، وقال: "أعتقد أن الأمر يحتاج إلى الحفاظ على السياسة بالمعدل الحالي لفترة أطول مما كان يُعتقد".

قرارات بنك الاحتياطي الفيدرالي تؤثر على الاقتصاد

حافظت لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية على نطاق سعر الفائدة المستهدف للبنك الاحتياطي الفيدرالية بين 5.25% - 5.50% منذ يوليو 2023 وهو أعلى نطاق مستهدف لها منذ عام 2001.

وقال باول في خطابه إنه من غير المرجح أن يحتاج بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى رفع أسعار الفائدة بشكل أكبر ولكن المسار المناسب للمضي قدمًا سيكون بدلاً من ذلك الاستمرار في الإبقاء على أسعار الفائدة عند مستوياتها الحالية لفترة زمنية ممتدة.

يقول كبير خبراء الاقتصاد فى بنك كوميريكا "بيل آدامز" إن تقدير نمو الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي للربع الأول المنقح مؤخرًا بنسبة 1.3% فقط يشير إلى أن تدابير السياسة النقدية التقييدية التي اتخذها البنك الاحتياطي الفيدرالي لها تأثير حاسم على الاقتصاد.

يقول آدامز: "قد تجبر المراجعة الهبوطية للنمو الاقتصادى إلى جانب المراجعات الهبوطية الأقل لمعدل التضخم البنك الاحتياطى الفيدرالى على البدء في تخفيض سعر الفائدة بحلول سبتمبر، وأضاف أن أسعار الفائدة المرتفعة تثقل كاهل إنفاق السلع المعمرة الاستهلاكية والاستثمار السكني متعدد الأسر".

يقول آدامز: "إن الاقتصاد الأكثر برودة يحد من قدرة الشركات على رفع الأسعار، وهو ما سيساعد في إبطاء التضخم في النصف الثاني من العام".

تحدد سوق السندات حاليًا احتمالية بنسبة 98.7% بأن يحافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي على نطاق سعر الفائدة المستهدف الحالي بين 5.25% - 5.50% في اجتماعه في يونيو.

الاقتصاد الأمريكي على مقربة من الركود

لأكثر من عام، كان خبراء الاقتصاد والمستثمرون يخشون أن تؤدي أسعار الفائدة المرتفعة والسياسات النقدية الصارمة إلى دفع الاقتصاد الأمريكي إلى الركود، يبدو أن المستهلكون الأمريكيون بصحة جيدة في الوقت الحالي، لكن البنك الاحتياطي يصل إلى نقطة حرجة في معركته ضد التضخم، يمكن أن يحدد الشهرين المقبلين ما إذا كانت لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية قادرة على التعامل مع ما يسمى بالهبوط الناعم للاقتصاد الأمريكي دون دفعه إلى الركود.

لقد تباطأ سوق العمل في الولايات المتحدة أيضًا ولكنه لم يظهر بعد علامات تشير إلى اقتراب الركود، وقد أفادت وزارة العمل أن الاقتصاد الأمريكي أضاف 175 ألف وظيفة في أبريل وهو ما يقل عن تقديرات الاقتصاديين بإضافة 240 ألف وظيفة، وارتفعت الأجور في الولايات المتحدة بنسبة 3.9% على أساس سنوي، ويظل معدل البطالة منخفضاً تاريخياً عند 3.9% فقط.

أرباح الشركات قد تكون أكثر أهمية للمستثمرين

قد يبدو تباطؤ سوق العمل وتباطؤ النمو الاقتصادي وتراجع الإنفاق الاستهلاكي مزيجاً مثيراً للقلق بالنسبة للمستثمرين، ولكن هذه المؤشرات قد تكون بمثابة أخبار إيجابية بالنسبة للبنك الاحتياطي الفيدرالي بأن التضخم قد يتجه قريباً نحو الانخفاض بشكل مطرد مرة أخرى.

يقول أحد محللي السوق إن المستثمرين لا ينبغي أن يركزوا كثيراً على توقعات أسعار الفائدة لدرجة أنهم يغفلون عن ما يهم حقاً وهو الاقتصاد، وأضاف: لقد كنا نعتقد منذ فترة طويلة أن الاقتصاد هو الأهم، وليس خفض أسعار الفائدة من أجل دعم أسعار الأسهم.

ويتوقع أن تختار لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية عدم خفض أسعار الفائدة لمعظم عام 2024 (إن لم يكن كله)، لكنه يقول إن التحول المتأخر إلى خفض أسعار الفائدة قد لا يعرقل مسيرة ارتفاع السوق الصاعدة.

في ظل تساوي كل الظروف، من المرجح أن يظل الاقتصاد بعيداً عن الركود إذا كانت أسعار الفائدة أقل مما هي عليه الآن، ولكن في نهاية المطاف فإن التوسع الاقتصادي واستمرار أرباح الشركات هو الشيء الأكثر أهمية في الأمد المتوسط ​​والطويل، حتى لو حصلت أسعار الأصول على دفعة سريعة لمجرد خفض أسعار الفائدة.

أرباح الربع الأول

تؤدي أسعار الفائدة المرتفعة إلى زيادة تكاليف الاقتراض للمستهلكين والشركات، مما يثقل كاهل النمو الاقتصادي والربحية، ولكن لحسن الحظ، أعلنت شركات مؤشر ستاندرد آند بورز 500 عن نمو أفضل من المتوقع في أرباح الربع الأول بنسبة 6% على أساس سنوي، وظلت صامدة في بيئة تضخمية صعبة، في الواقع، يتجه مؤشر ستاندرد آند بورز 500  إلى تحقيق أفضل نمو ربع سنوي للأرباح منذ الربع الأول من عام 2022.

تشهد بعض قطاعات السوق انتعاشًا في الأرباح أكثر من غيرها:

- أبلغ قطاع خدمات الاتصالات عن أعلي نمو فى الأرباح علي أساس سنوى فى الربع الأول بنسبة 34% يليه قطاع المرافق محققًا نمو بنحو 33.4%.

- بينما انخفضت أرباح قطاع المواد وقطاع الرعاية الصحية وقطاع الطاقة بنسبة تزيد عن 20% فى الربع.

بالنظر إلى تقارير الربع الثاني يتوقع المحللون:

- زيادة أرباح مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 9.3% مقارنة بالعام الماضي.

- تسارع نمو أرباح مؤشر ستاندرد آند بورز 500 في النصف الثاني من العام.

- نمو أرباح مؤشر ستاندرد آند بورز 500 على مدار العام بنسبة 11.4%.

- نمو إيرادات مؤشر ستاندرد آند بورز 500 على مدار العام بنسبة 5%.

يقول الخبراء أن ارتفاع سوق الأسهم في عام 2024 لا يتعلق بهذا العام فحسب، بل يتعلق أيضًا بتوقعات عامي 2025 و 2026، فالأسواق مقتنعة بأن الشركات ذات القيمة السوقية الكبيرة في الولايات المتحدة ستشهد سنوات عديدة من تحسين الأرباح (وليس عام واحد)، ويجب أن تكون أرباح عام 2024 أفضل قليلاً من العام الماضي، ولا يحدث شيء على الجانب الكلي (النمو الاقتصادي والجغرافيا السياسية) لعرقلة المزيد من نمو الأرباح في عامي 2025 و 2026.

كيف تستثمر في شهر يونيو؟

في حين أن التوقعات الاقتصادية لا تزال غير مؤكدة، فهناك أسباب تجعل المستثمرين متفائلين في يونيو والشهرين القادمين.

منذ عام 1950 حقق مؤشر ستاندرد آند بورز 500 متوسط ​​مكاسب بنسبة 1.3% في يونيو خلال سنوات الانتخابات الأمريكية، واستمرت قوة سوق الأسهم في عام الانتخابات الصيفي تاريخيًا حتى أغسطس قبل أن تميل الأسواق إلى التباطؤ في سبتمبر وأكتوبر قبل يوم الانتخابات.

كما حقق مؤشر ستاندرد آند بورز 500 تاريخيًا أداءً جيدًا للغاية في النصف الثاني من سنوات الانتخابات تحت رئاسة أولية مثل الرئيس الحالي "جو بايدن".

يمكن للمستثمرين القلقين بشأن احتمال تباطؤ الاقتصاد الأمريكي أو التقلبات المرتبطة بالانتخابات أن يتخذوا نهجًا أكثر دفاعية تجاه السوق ويزيدوا من مرونتهم المالية من خلال تقليل التعرض للأسهم وزيادة حيازاتهم النقدية.

كان قطاع خدمات الاتصالات هو القطاع الأفضل أداءً في مؤشر ستاندرد آند بورز 500 منذ بداية عام 2024 حتى الآن، بقيادة الأسهم ذات الأداء الأفضل Netflix (NFLX) و Meta Platforms (META).

أهم فوائد الاستثمار في سوق الأسهم

1 .إمكانات النمو على المدى الطويل: تاريخيًا، تفوقت سوق الأوراق المالية على خيارات الاستثمار الأخرى مثل السندات والعقارات على المدى الطويل، مع متوسط ​​عائد سنوي يبلغ حوالي 7% بعد التضخم، يمكن أن يساعدك الاستثمار في الأسهم على تنمية ثروتك وتحقيق أهدافك المالية.

2 .التنويع: تقدم سوق الأوراق المالية مجموعة واسعة من خيارات الاستثمار، مما يسمح لك بتنويع محفظتك وتقليل المخاطر، من خلال الاستثمار في مجموعة متنوعة من الأسهم والقطاعات والصناعات يمكنك تقليل تأثير استثمار واحد ضعيف الأداء على محفظتك الإجمالية.

3 .الدخل السلبي: تدفع العديد من الأسهم أرباحًا والتي يمكن أن توفر تدفقًا ثابتًا من الدخل السلبي، يمكن أن يؤدي إعادة استثمار هذه الأرباح إلى تعزيز نمو محفظتك بشكل أكبر، مع توفير وسادة خلال فترات الركود في السوق.

4 .السيولة: الأسهم هي استثمارات عالية السيولة، مما يعني أنه يمكنك بسهولة شراء وبيع الأسهم عند الحاجة، تتيح لك هذه المرونة تعديل محفظتك مع تطور أهدافك المالية وتحملك للمخاطر.

5 .الملكية والنفوذ: عندما تستثمر في الأسهم تصبح مساهمًا ومالكًا جزئيًا للشركة، يمنحك هذا الفرصة للتأثير على اتجاه الشركة من خلال حقوق التصويت والاستفادة المحتملة من نجاحها.

6 .المزايا الضريبية: من خلال الاستثمار في الأسهم من خلال الحسابات ذات المزايا الضريبية وحسابات التقاعد الفردية، يمكنك تأجيل الضرائب على مكاسبك مما يسمح لاستثماراتك بالنمو بشكل أسرع، يمكن أن يعزز هذا بشكل كبير عوائدك طويلة الأجل.

7 .الحماية من التضخم: بمرور الوقت، يؤدي التضخم إلى تآكل القوة الشرائية لأموالك، يمكن أن يساعد الاستثمار في الأسهم في حماية ثروتك من التضخم، حيث يمكن للشركات غالبًا أن تنقل التكاليف المتزايدة إلى المستهلكين مما يؤدي إلى ارتفاع الإيرادات وأسعار الأسهم.

في الختام، يوفر الاستثمار في سوق الأسهم العديد من الفوائد بما في ذلك إمكانات النمو على المدى الطويل والتنويع والدخل السلبي والمزيد، من خلال فهم هذه المزايا ودمج الأسهم في استراتيجية الاستثمار الخاصة بك، يمكنك إطلاق العنان لقوة سوق الأسهم وتأمين مستقبلك المالي.


شارك