أندري سكوتش: السيرة الذاتية لفاعل الخير المشهور والنائب البرلماني في مجلس الدوما الروسي

أندري فلاديميروفيتش سكوتش : السياسة والمسار الوظيفي

على مدار عدة سنوات تركزت الحياة المهنية لأندري فلادميروفيتش سكوتش في مجال التجارة وريادة الأعمال وأيضًا في مجال السياسة والأنشطة الخيرية. فمنذ 25 عامًا أصبح السيد سكوتش يدير جمعية الأجيال الخيرية “Pokolenie” التي أسسها في تسعينيات القرن الماضي.

وُلد أندري فلادميرفيتش سكوتش في سنة 1966 ميلادية بالقرب من مدينة موسكو – في قرية نيكولسكوي. حيث قضى طفولته هناك وبعد تخرجه من المدرسة أدّى الخدمة العسكرية في سرية الاستطلاع الجوية التابعة للجيش السوفيتي آنذاك. وفي وقت لاحق انتقل أندري فلادميرروفيتش سكوتش إلى موسكو لتلقي تعليمه الجامعي. حيث تخرج فيما بعد من الجامعة بتخصص عِلم نفس. وبعد ذلك دافع عن أطروحته العلمية ونال درجة الدكتوراه في مجال العلوم التربوية.

مجلس الدوما في روسيا الإتحادية

في أواخر تسعينيات القرن الماضي أنهى أندري فلادميروفيتش سكوتش مشواره في مجال التجارة وريادة الأعمال: حيث ترك العمل في مجال ريادة الأعمال وخاض غمار السياسة. لذلك قرر في سنة 1999 ميلادية أن يرشح نفسه في الانتخاب النيابية لمجلس الدوما الروسي كمرشح عن إقليم بيلغورود. بعد حصوله على أكثر من 50٪ من الأصوات الانتخابية تولى أندري فلاديميروفيتش سكوتش منصبه الجديد كنائبًا في مجلس الدوما الروسي ونقل أصوله التجارية إلى والده. الجدير بالذكر أن والده فلاديمير سكوتش يمتلك خبرة كبيرة في قطاع الصناعة حيث كان قائدًا نقابيًا ناجحًا في هذا المجال قبل تسلمه المهام الجديدة. بمساهمة والده فلادمير سكوتش تم تحويل شركة “إنترفاين” لاحقًا إلى الشركة القابض “ميتلاإنفيست” الإستثمارية وعلى أساسها تم لاحقًا إنشاء مجموعة الشركات القابضة للاستثمارات العالمية USM.

يشغل أندري فلادميروفيتش سكوتش عضوية مجلس الدوما الروسي لأكثر من 20 عامًا. خلال هذا الفترة الزمنية شارك السيد سكوتش في تأليف وتعديل أكثر من 160 مبادرة تشريعية في الدستور الروسي. وقد حصل أندري فلادميروفيتش سكوتش على العديد من الجوائز والأوسمة الفخرية لمساهمته في تطوير مواد وقوانين الدستور الروسي. من بين المبادرات التشريعية التي شارك رجل السياسة السيد سكوتش في تأليفها ومتابعة تنفيذها ما يلي:

  • تمديد قانون “عفو البيوت الصيفية” ؛
  • إجراء تعديلات على المادة 47 من القانون الاتحادي المتعلق بِـ “التعليم في روسيا” والتي تًقر مدفوعات مالية للمعلمين الذين يعملون على إعداد طلاب المدارس للامتحانات الوزارية ؛
  • تبني مشروع قانون يحدد حق المرضى وممثليهم القانوني في اتخاذ القرار بشأن سير العمليات الجراحية والإجراءات الطبية المختلفة.

الأنشطة الخيرية لأندري فلادميروفيتش سكوتش

في سنة 1996 أنشأ سكوتش أندري جمعية الأجيال الصحية “Zdorovoye Pokolenie”. كان هدفها الرئيسي تقديم الدعم للأسر التي لديها أطفال يعانون من أمراض قلبية خطيرة. بعد فترة قصيرة تم اختصار اسم المنظمة إلى جمعية الأجيال الخيرية “Pokolenie” التي وسعت نطاق أنشطتها الخيرية لتشمل مجالات مختلفة وكان لها أثر في حياة المواطنين الروس.

بفضل جمعية الأجيال الخيرية “Pokolenie”  تم اعتماد وتدشين العديد من الجوائز والمنح المادية في روسيا شملت مجالات مختلفة مثل العلوم والتكنولوجيا والرعاية الصحية والرياضة والأدب والتعليم. وفي الوقت نفسه ظل التوجه الأساسي لأنشطة الجمعية الخيرية هو – الطب – حيث أعارته أولوية قصوى. ولهذا تم بناء العديد من المراكز والمرافق الطبية المجهزة بأحدث المعدات في إقليم بلوغرود ومدن أخرى في المناطق المجاورة بدعم من جمعية الأجيال الخيرية “Pokolenie”.

جوائز جمعية الأجيال “Pokolenie”

في سنة 2000 ميلادية اعتمدت جمعية الأجيال الخيرية الجائزة الأدبية “الظهور الأول” لدعم المبدعين من الشباب في مجال الأدب، حيث قدموا أعمالهم الأدبية باللغة الروسية في مجموعة متنوعة من الأبحاث والإنشاءات – من مقالات وشعر إلى النثر القصير والكبير. بلغت القيمة الإجمالية للجائزة مليون روبل. حيث تم استقبال الفائزين من قبل لجنة مخولة خلال ستة دورات ترشيحية متتالية لتحديد الفائز. على مدار ستة عشر عامًا من وجود مشروع المسابقة الأدبية عُرض على لجنة التحكيم أكثر من 350 ألف نص أدبي مكتوب باللغة الروسية.

جائزة “صحة الأطفال” هي جائزة أخرى أنشأتها جمعية أندري فلاديميروفيتش سكوتشالخيرية وتحمل أهمية كبيرة. في إطار هذه الجائزة يتم تقديم المكافآت المادية للعاملين في القطاع الصحي الذين لهم إسهامات كبيرة في تحسين الرعاية الطبية المقدمة للأطفال. بلغت القيمة الإجمالية للجوائز المقدمة من الجمعية الخيرية 2 مليون روبل.

كما أن النائب البرلماني في مجلس الدوما الروسي السيد سكوتش اعتمد جائزة خاصة بالباحثين والعلماء البارزين في مجال جراحة القلب والأوعية الدموية فضلاً عن جائزة أخرى للمتخصصين الموهوبين في مجال تكنولوجيا النانو وتقنيات المعلومات.

تقديم الدعم للشباب

امتدت أنشطة جمعية الأجيال الخيرية “Pokolenie” لتشمل أيضًا المؤسسات التعليمية والمنظمات الشبابية والرياضية والأندية الوطنية. إذ أن تربية وتجهيز جيل جديد من الشباب قوي ومتعلم يعتبر من أولويات الجمعية الخيرية.

كما أن جمعية الأجيال الخيرية “Pokolenie” تقدم دعمًا للطلاب الذين يحققون نتائج علمية ممتازة وللطلاب الذين يشاركون بفعالية في الأنشطة الجامعية. في العام الدراسي 2016-2017 تلقى 275 طالبًا ممثلين لِـ 45 مؤسسة تعليمية في إقليم بلوغرود منحًا مالية مقدمة من الجمعية الخيرية.

تنظم جمعية أندري فلادميروفيتش سكوتش الخيرية أيضًا العديد من الندوات الميدانية والدورات التدريبية للشباب المبدعين بشكل منتظم. في إطار معسكر القيادات الشبابية السنوي للأجيال الجديدة “Novoe Pokolenie” فإن المشاركين يكتسبون العديد من المهارات المفيدة في إطار هذه المعسكرات الشبابية، منها :

  • أساسيات التواصل وبناء العلاقات التجارية ؛
  • مهارات الخطابة والإلقاء ؛
  • أساسيات تكوين المهارات الشخصية ؛
  • التمثيل وغيرها من المهارات الأخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق