10 أسباب لهبوط البورصة المصرية

10 أسباب لانحدار البورصة المصرية ، هي تداول الأوراق المالية في الأسواق المالية بالبورصة ، وشراء وبيع الأسهم والسندات من خلال وسطاء يعملون في البورصة ، واختيار الشركة أو المؤسسات التي يتم شراء الأسهم منها ، وتحقيق أرباح ضخمة ، ونوضح كل شيء بالتفصيل في المقال. 10 أسباب لتراجعها.

تعريف البورصة

سوق الأوراق المالية هو السوق المالي الذي يتم فيه شراء وبيع الأسهم والسندات من قبل المستثمرين بطريقة منظمة ووفق مجموعة من الشروط والأحكام التي يجب الالتزام بها من قبل جميع الأطراف والتي من خلالها يوجد وسطاء لإتمام عملية التداول.

شاهد أيضا: ما هي أسباب انهيار البورصة العالمية؟

وظائف سوق الأوراق المالية

التبادل له وظيفتان رئيسيتان:

البورصة الأساسية: حيث تستخدم الشركات والهيئات الكبيرة أموال المستثمرين لزيادة أرباح المشاريع الإنتاجية ، عن طريق ضخها في سوق الأوراق المالية ، وبيع الأسهم والسندات لزيادة أصول الصندوق وتحقيق أرباح عالية.

البورصة الثانوية: هي بيع الأسهم والسندات والأسهم من قبل المستثمرين إلى مستثمرين آخرين بشروط وأحكام معينة. إنه التزام جميع الأطراف بضمان الحقوق وضمان استمرارية السيولة وتقليل المخاطر.

أنواع أسواق الأسهم

  • البورصة: شراء وبيع الأوراق المالية مثل الأسهم والسندات.
  • تبادل السلع: هو المكان الذي يتم فيه تداول السلع والمنتجات الأساسية التي يحتاجها السوق مثل القمح وغيره.
  • تبادل المعادن: حيث يتم تداول المعادن مثل الذهب والماس والفضة.
  • صرف العملات: للتداول بالعملات الأجنبية كالدولار واليورو وغيرها.
  • تبادل الخدمات: هو المكان الذي يتم فيه تقديم خدمات متنوعة مثل النقل والسياحة.
  • تبادل الأفكار: هو أحد أحدث أنواع التبادل حيث يتم تقديم الابتكارات والأفكار الجديدة.

إيجابيات وسلبيات سوق الأسهم

سوق الأسهم له مميزاته وعيوبه ، سنتعرف عليها كالتالي:

  • ومن الجوانب الإيجابية للبورصة الشركات والمؤسسات التي تستفيد من أرباح إضافية لتسهيل شراء أو بيع الأسهم والسندات من خلال شركات الوساطة ، لزيادة الربح المالي باستخدام مدخرات المستثمرين في مشاريع فعالة.
  • أما السلبيات: فالتقلبات المفاجئة في أسعار الأسهم والسندات تزيد من احتمالية خسارة المستثمر واختيار الشركة أو المؤسسة التي اشترى منها السهم ، بالإضافة إلى الارتباك الأولي.

البورصة المصرية

تضم البورصة المصرية كلاً من بورصتي القاهرة والإسكندرية ، حيث يمكن اعتبار البورصتين سوقًا واحدًا ، ولكن يمكن أن يكونا في موقعين مختلفين ، وأنشئت بورصة القاهرة عام 1903 ، بينما تم إنشاء بورصة الإسكندرية للأوراق المالية عام 1883.

بالإضافة إلى ذلك ، تشترك البورصتان في نفس العلاقات التجارية ، حيث احتلت البورصة المصرية المرتبة الخامسة من حيث القيمة التجارية والمعاملات المالية على مستوى العالم في عام 1907

في عام 1961 ، بسبب الاقتصاد المركزي والسياسات الحكومية ، تم تجميد نشاط البورصة المصرية حتى عام 1992 ، بعد أن صاغت الحكومة المصرية برنامجًا يهدف إلى الإصلاح الاقتصادي الذي بدأ بخصخصة شركات القطاع العام الخاسرة ، ولكن استمر في العمل في منتصف التسعينيات.

أنظر أيضا: أسباب ضعف وانخفاض الاستثمار في مصر

معلومات عن البورصة المصرية

هناك عدة أنواع من الأوراق المالية المتداولة في البورصة المصرية:

  • الأسهم: مقسمة إلى أسهم عادية وأسهم ممتازة.
  • السندات: مقسمة إلى سندات حكومية وسندات شركات خاصة.
  • صناديق الاستثمار المغلقة.

انهيار سوق الأسهم

انهيار سوق الأسهم هو الانخفاض المفاجئ في أسعار الأسهم والسندات في المعاملات المالية في نهاية الأسبوع ، مما تسبب في خسائر فادحة للشركات والمستثمرين.

يندفع المستثمرون لبيع أسهمهم في نفس الوقت خوفًا من انخفاض أسعار أسهمهم من لحظة إلى أخرى ، مما يتسبب في انهيار البورصة ، مما يؤدي إلى انخفاض أسعار الأسهم بأكثر من 20٪ في غضون أيام.

10 أسباب لانهيار البورصة المصرية

هناك عدة أسباب قد تؤدي إلى تراجع وسقوط البورصة المصرية:

  1. تدهور الأوضاع الاقتصادية في الدول النامية ، وهي الدول التي لديها بعض إن لم يكن كل خصائص الدول المتقدمة ، وشعوب هذه الدول من ذوي الدخل المتوسط ​​أو المنخفض ، ويمثلون 80٪ من سكان العالم ونحو 20٪ من الاقتصاد العالمي.
  2. ومن بين الدول الناشئة الأرجنتين ، التي رفعت سعر الفائدة إلى 60٪ في أغسطس 2018 وتسببت في خسائر فادحة.
  3. تسببت الأزمة الاقتصادية التي عانت منها السعودية في السنوات الأخيرة في مطالبتها بقروض وسندات لتعويض الخسائر التي تكبدتها بعد تراجع أسعار النفط ، وبلغ عجز الموازنة المالية 56 مليار دولار.
  4. دفع ارتفاع سعر الفائدة الأمريكية وارتفاع سعر الدولار الأمريكي المستثمرين إلى دفع مدخراتهم في الخارج للحفاظ على أعلى قيمة مالية ، خاصة في الدول المتاجرة بالدولار.
  5. أشعل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حربًا تجارية بين الصين والولايات المتحدة حيث أضرت هذه الحرب بسوق الأوراق المالية العالمية وزادت من قيمة الضرائب على الواردات الصينية لأن القضية لا تقتصر على الصين والولايات المتحدة.
  6. تأثرت البورصة المصرية بشدة بالحرب بين أمريكا والصين ، حيث توجد حالة من التبصر والقلق تؤدي إلى قلة التعاملات التجارية الدولية وتؤدي إلى قلة العوائد على قناة السويس.
  7. قيمة صرف الجنيه المصري مقابل الدولار وارتفاع معدل التضخم في السلع الاستهلاكية والمنتجات الأساسية.
  8. الشركات تسحب السيولة من السوق المصري.
  9. تركيا ترفع أسعار الفائدة في الدولة ، وكان المستثمرون الأجانب يتجهون إليه وقادوا إلى السوق المصرية.
  10. بسبب احتفالات عيد ميلاد الأجانب التي أدت إلى خروجهم من البورصة المصرية.

شاهد أيضا: أسباب تذبذب الجنيه وأهم مزاياها وعيوبها

نتيجة 10 أسباب لانحدار البورصة المصرية ، نريد تقديم محتوى شامل عن البورصة يفيد كل من يبحث في هذا المجال ، حيث قمنا بإدراج كافة المعلومات الخاصة بالبورصة المصرية ، بالإضافة إلى الجوانب الإيجابية والسلبية للبورصة ، لتوفير المعلومات والاستفادة للجميع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق